الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولصفحتنا على الفايسبوكدليل الشروق الجزائري



شاطر | 
 

 تزوجها وهي .. صماء .. بكماء .. عمياء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
IMADZZ
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

آخر مواضيع العضو :
موقع تبادل الزوار + تبادل الفتحات الاجبارية مع المواقع
قصة ( أمل ) التائبة مع الشيخ غرم البيشي ( مؤثرة جدا )
بين الزاكي والطاوسي
فلاش إخبار ي لنيابة تارودانت حول الزيارات الميدانية للنائب الإقليمي للمؤسسات التعليمية
Valeurs du présent dans l’autobiographie
نعمية النسيان - النسيان
ساماراس لميركل: اليونان في حاجة لمزيد من الوقت لا المال

اسم متصفحك : فيرفوكس
الصفة : الادارة العليا للمنتدى - مؤسس الموقع
الهواية : المطاعة
الدولة : المغرب
أوسمة العضو : الاداري المميز
ذكر عدد المساهمات : 1868
نقاط العضو : 4609
العمر : 21
المهنة : التعليم

مُساهمةموضوع: تزوجها وهي .. صماء .. بكماء .. عمياء    الأربعاء 24 أغسطس 2011 - 15:25

السلام عليكم:-


كان هناك رجل فقير فقراً شديداً ولا يكاد يملك
قوت يومه ... لكن الجدير بالذكر أن هذا الرجل شديد التعلق بالله وقوي
الدين... ولا يريد أن يحتاج الى الناس بل أن حاجته الى رب الناس ...
فيوماً
من الأيام ... خرج ليبحث عن عمل يغنيه عن التودد للناس ، فبينما هو يمشي
مسافراً على قدميه ، أجتمع فيه التعب والنصب وشدة الجوع فلجأ الى ضل شجرة
في بستان على الطريق واضطجع تحتها فبينما هو يسترخي قليلاً اذ سقطت عليه
تفاحه من على هذه الشجره فمن شدة الجوع أخذهاوأكلها... وبعد قليل رأى أنه
قد أكل هذه التفاحه ولم يستأذن من صاحب البستان فهو قد أدخل في جوفه حراماً
… فكيف يقبل له دعاء وكيف يجد عملاً... فقطع على نفسه عهداً أن يبحث عن
صاحب البستان ويستبيحه من هذه التفاحة.
فبينما هو يبحث اذ رأى رجلا فسأله :


أأنت
صاحب البستان ؟ فأجاب الرجل .لا. لكن لماذا تسأل . قال أني أريده في مسألة
مهمه . فقال له الرجل أن كان ولا بد فان منزله في رأس ذلك الجبل... فدعا
له وانصرف نحو الجبل ليبحث عن بيت صاحب البستان وهو يدعو أن يسهل الله له
الأمر... فلما وصل لقمة الجبل وجد قصراً مشيداً ضخماً... فلما اقترب طرق
الباب... ففتح له أحد الخدم ... فسال عن صاحب البيت... فقيل له تفضل...
فلما دخل القصر انبهر من ما رأى من الفخامه والترف... فبينما هو على هذا
الحال... تبدى له شيخاً يملأ الوقار وجهه...فسلما... وجلسا فلما أحضر
الطعام والشراب.. قال هذا الرجل لصاحب البيت...


أنا لم آتي لشيئ
ولم آت للآكل أو الشرب وأنما قصتي أنني آواني التعب الى بستانك الذي في
ذلك المكان فبينما أنا مستلقي لآخذ قسطا من الراحه سقطت علي ثمرة من ثمار
بستانك فأكلتها من شدة الجوع ولم أستأذن منك... فأتيت الى هنا لتحللني ما
أكلت....


فقال له صاحب البستان... لن أسامحك ... وما أكلت حرام
الا بشرط واحد اذا وافقت عليه ... فالتفاحه التي أكلت أشهد الله أنها حلالا
... وأنت بحل مني....


فانبهر الرجل ..وصدم ...وكان لابد له بعد هذا التعب أن يقول ... ما شرطك... فقال صاحب البستان..
عندي
بنت لي... مقعده...عمياء....صماء....بكماء أريدك أن تتزوجها... فاضطرب
الرجل...واهتز ....كيف يقبل بهذه المواصفات وماذا يعمل بها وكيف تصلح
للزواج كهذه...
فقال له أمهلني لأصلي الأستخاره ...وأفكر ثم أرد عليك غدا العصر..فاتفقا ...وحل ضيفا على صاحب البستان تلك الليله.
وفي
تلك الليله .لجأ هذا الرجل الى الله... وتضرع اليه وبكى بين يدي الله عز
وجل .... وشكا ضعف حاله الى الله ...وفقره وتسلط الناس عليه... واستخار
الله أكثر من عشرين مرة... وبعد أن صلى الفجر أضطجع على يمينه ، فأتى
علىباله. أنه لما تذكر وضع هذه البنت الشابه المسكينه وضعف حالها... لماذا
لا يتزوجها لوجه الله... لربما دخل بها الجنه ، فرسخ هذا التفكير في ذهنه
وعزم عليه... وتوكل على الله...
فلما أتى الموعد مع صاحب البستان
وتقابلا..قال له أخبرني عن رأيك... قال انني وافقت انشاء الله..قال اذا
مبارك عليكما وتدخل عليها هذه الليله باذن الله بعد أن نتناول طعام
العشاء..معاً
فلما تناولا طعام العشاء... قال له صاحب البستان ان
التفاحة حلالاً عليك ، وابنتي مباركة عليك وتفضل وادخل بزوجتك فهي تنتظرك
في تلك الغرفه...


فقال ..بسم الله ...ما شاء الله ودخل



فاذا
الغرفة مظلمه..فقال ..السلام عليكم...فردت عليه ...وعليكم السلام ورحمة
الله وبركاته...فارتجف...لأن أباها قال أنها صماء لا تسمع...



فأضاء
المصباح فلم يقع بصره في حياته على أجمل من وجهها... فتبسمت في وجهه كأجمل
ثغر رآه في حياته... وبدأت تتغزل به بعينيها الواسعتان كأنهن عينا
المها... فقالت أهلاً بالرجل الصالح تعال واجلس بالقرب مني.. بنبرات ناعمة
جدا كأجمل صوت سمعه في حياته...وقامت من مكانها وجلبت له العصير بخطوات
انثويه وجسم رشيق انفلق بصره من جمال ما رأى ، فقال بالله عليك ...أخبريني
أنني مذهوووووول... ألم يخبرني أباك أنك مقعده وعمياء..وصماء..وبكماء..


قالت... صدق... فأنني مقعده عن الحرام لم أمش يوماً بقدمي الى الحرام وعمياء لم أطلق بصري يوماً في الحرام


وبكماء لم أتكلم بكلمة تغضب الله وصماء لم أسمع الحرام في حياتي.






منتدى الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مدونة الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

دليل الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://forum.dzaire.info
khattala47
عضو نشيط
عضو نشيط


الهواية : شطرنج
الدولة : الجزائر
ذكر عدد المساهمات : 19
نقاط العضو : 21
العمر : 37
المهنة : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: تزوجها وهي .. صماء .. بكماء .. عمياء    الخميس 10 أبريل 2014 - 14:23

 بسم الله الرحمان الر 
شكرا على القصة،و أظن أن الزوجين هما والدا الامام الشافعي رحمه الله 
10.04.2014
 جزاك الله خيرا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تزوجها وهي .. صماء .. بكماء .. عمياء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ الأفضل التعليمية المغربية :: منتديات الابداع الفني والادبي وتعلم اللغات :: المنتدى الأدبي :: منتدى القصة القصيرة-
انتقل الى:  
E3LAN CHOROUK
منتدى الشروق الجزائري www.chourok.net/vb