الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولصفحتنا على الفايسبوكدليل الشروق الجزائري



شاطر | 
 

 المجتمع و الثقافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassan idrissi
المراقب العام
المراقب العام
avatar

آخر مواضيع العضو :
زفـــــــرات
وعد التاريخ
من الزائر؟

اسم متصفحك : فيرفوكس
الصفة : مراقب عام - كاتب المنتدى
الهواية : الكتابة
الدولة : المغرب
أوسمة العضو : الكاتب المميز
ذكر عدد المساهمات : 288
نقاط العضو : 795
العمر : 29
المهنة : أستاذ

مُساهمةموضوع: المجتمع و الثقافة   الأربعاء 7 سبتمبر 2011 - 17:45

المجتمع و الثقافة


الإتصال و الإعلام

جاء القانون المتعلق بالاتصال السمعي البصري ليكرس مبدأ حرية الاتصال في خدمة التنوع الثقافي. وقد تم اتخاذ عدة إجراءات لتأهيل وسائل إعلام القطاع العمومي والاتصال السمعي البصري وإعدادها لرفع تحديات المنافسة التي ينطوي عليها المشهد السمعي البصري الوطني.


الصناعة التقليدية

انتقلت الصناعة التقليدية في جل الورشات من صناعة تقليدية بحتة تعتمد على الأدوات العتيقة والوسائل التقليدية إلى صناعة تقليدية "معصرنة" تستخدم - مع المحافظة على الطابع القليدي الأصيل المميز لها - أدوات ووسائل حديثة بدءا بالأدوات وانتهاء بالورشات مرورا بالأساليب والتقنيات المستعملة


المتاحف

يعتبر المغرب أرض لقاء الحضارات بامتياز، فقد عرف الوجود الفينيقي و القرطاجي و البيزنطي و الروماني... و ما رافق ذلك من بقايا أثرية غنية ومتنوعة، تتكون من مجموعات هامة من الخزف والأمفورات والفسيفساء، والنقائش والنصب التذكارية، وأجزاء هندسية ونحوتات من البرونز والمرمر، وحلي ونقود عتيقة.


مواقع و مآثر

يزخر المغرب بالعديد من المواقع الأثرية المهمة، وذلك يعود لكون الإنسان قد استقر فيه منذ آلاف السنين، فهو يعتبر من بين الدول الغنية بالنقوش الصخرية التي تنتشر في عدة مناطق بالمغرب مثل: منطقة جبال الأطلس، والمناطق شبه الصحراوية والصحراوية.


موسيقى

يزخر المغرب بالعديد من التعابير الفنية سواء كانت موسيقية أو رقصا، حيث إنها تصل الماضي بالحاضر من خلال التراث الفني الذي يحتوي على أغراض متعددة، و مضامين متنوعة ومعان ثرية، وإيقاعات شعرية متميزة تجعل منه نتاجا محبوبا لدى أوسع الفئات.


عادات و تقاليد

يزخر المغرب بالعديد من العادات و التقاليد المتوارثة أبا عن جد، كيف لا وهو بلد التقاء وتمازج الحضارات، هذا التمازج الذي أغنى الثقافة الوطنية و أعطى للمغرب خاصيته المتميزة التي افتتن بها أكثر من زائر، لكون عامل الاختلاف في الثقافة الوطنية أصبح عامل تقارب أكثر منه عامل تنافر، نظرا لانصهار هذا الاختلاف في بوتقة واحدة أعطتنا ما يسمى بالتقاليد المغربية العريقة.


المسرح

لعل من الطريف أن بعض المصادر تشير إلى أن المسرح العربي في المغرب قد نشأ في غير ظل الاستعمار، بمعنى أن بدايات المسرح المغربي كانت عربية الصميم، مغربية المنشأ، وقد يكون هذا الكلام في بعضه صحيحا، إلا أن الحقيقة هي تأثره بالمسرح الأوروبي الغربي.


أداب

تنبغي الإشارة إلى الميول الذي أخذ يعبر عنه المغاربة في السنوات الأخيرة تجاه الثقافة و الآداب والفنون، حيث أصبحت المملكة ملتقى للعديد من التظاهرات الفنية العالمية، كما أصبحت الثقافة عاملا محوريًا في استراتيجية التنمية المندمجة والمستدامة، وركيزة أساسية ضمن المشروع الديموقراطي والتحديثي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس.


الفنون التشكيلية

ظهر قبل الاستقلال بعامين في المغرب، كتاب صغير الحجم بعنوان " ميلاد الرسم الإسلامي بالمغرب"، تعرض مؤلفه "سانت - إينيان" في فصل من فصوله إلى بعض الرسامين الشباب المسلمين الذين انفتحوا على الفن التشكيلي. وقد قسم"سانت - إينيان" هؤلاء الفنانين التشكيليين إلى نوعين: رسامون درسوا الرسم، وآخرون عصاميون.


السينما

تاريخيا بدأ الإنتاج السينمائي بالمغرب قبل فترة الحماية، هذا الإنتاج لم يشارك فيه المغاربة أنفسهم، فقد قام الأخوان لوميير بتصوير عدد من الأفلام القصيرة بالمغرب عام 1896، كما صور "فيليكس ميسغيش" العنف الفرنسي في فرض الحماية على البلاد.


الطبخ

يمكن اعتبار " الكسكس"، "الحريرة" و"الشاي المنعنع" مثلث الطبخ المغربي بلا منازع. هذا المطبخ الذي ذاع صيته عربيا وعالميا، لما يقدمه من وجبات متميزة و أطباق متفردة تحمل – أول ما تحمل – مزيجا من الطابع المغربي الأصيل والعربي والأمازيغي، و لما يرمز إليه من رموز ليس حسن الضيافة أولها و لا آخرها.


المهرجانات

تنظم في المغرب، على مدار السنة، العديد من المهرجانات والمواسم الثقافية بمختلف المدن المغربية، بعضها يعود إلى السنوات الأولى من الاستقلال مثل مهرجان الفنون الشعبية بمراكش، ومهرجان أصيلا ذي الطابع الثقافي المتنوع، والذي يشكل ملتقى الفنانين والمثقفين والكتاب من مختلف بلدان العالم، ومكن مدينة أصيلا، المدينة الشاطئية الصغيرة، من إشعاع دولي كبير، إضافة إلى مهرجان كناوة بالصويرة ومهرجان الموسيقى الروحية بفاس...




الرياضة


يعتبر المغرب بلد تعدد الرياضات، وعشاق الرياضة، وبغض النظر عن الرياضات القديمة التي مارسها المغاربة منذ عقود عديدة، وتنافس فيها الأبطال، مثل رياضة الفروسية، والمسايفة، والجري والسباحة وأنواع المصارعة القديمة فإن المغاربة مارسوا أيضا صنوف الرياضات الحديثة التي ظهرت في أوروبا، مثل رياضة كرة القدم التي انجذب إليها المغاربة منذ بدايات القرن الماضي، وراكموا فيها تجربة مشرفة على المستوى العربي والإفريقي والدولي، إضافة إلى رياضات أخرى جماعية وفردية، ومن أهمها رياضات ألعاب القوى، التي نال فيها الأبطال المغاربة حضوة وتميزا لافتين خلال العقدين الماضيين


منقووووووول






منتدى الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مدونة الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

دليل الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.zafarrat.blogspot.com/
 
المجتمع و الثقافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ الأفضل التعليمية المغربية :: الأقسام العامة والشاملة :: منتدى النقاش والحوار الهادف-
انتقل الى:  
E3LAN CHOROUK
منتدى الشروق الجزائري www.chourok.net/vb