الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولصفحتنا على الفايسبوكدليل الشروق الجزائري



شاطر | 
 

 قصة العَرّافة (قصة قصيرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
IMADZZ
الادارة العامة
الادارة العامة


آخر مواضيع العضو :
موقع تبادل الزوار + تبادل الفتحات الاجبارية مع المواقع
قصة ( أمل ) التائبة مع الشيخ غرم البيشي ( مؤثرة جدا )
بين الزاكي والطاوسي
فلاش إخبار ي لنيابة تارودانت حول الزيارات الميدانية للنائب الإقليمي للمؤسسات التعليمية
Valeurs du présent dans l’autobiographie
نعمية النسيان - النسيان
ساماراس لميركل: اليونان في حاجة لمزيد من الوقت لا المال

اسم متصفحك : فيرفوكس
الصفة : الادارة العليا للمنتدى - مؤسس الموقع
الهواية : المطاعة
الدولة : المغرب
أوسمة العضو : الاداري المميز
ذكر عدد المساهمات : 1868
نقاط العضو : 4609
العمر : 19
المهنة : التعليم

مُساهمةموضوع: قصة العَرّافة (قصة قصيرة)   الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 - 15:22


العَرّافة..

سألتني العرّافة... " هل سبق لك أن مت؟"...
نطقتهاببرودة وروية متفحصة إياي عن كثب. صدمت للسؤال الغريب, ترددت في الإيجاب,حرت عن النطق, وجدت نفسي أحملق فيها وابتسامة بلهاء ترتسم على شفتيالجافتين برهة من الزمن ظل الصمت خلالها سيد المكان.
ظلتتروزني بعينين ثاقبتين لهما وخز الإبر على جسدي البارد. أحسست خلالها أننيأتكشف عن دواخلي العميقة أمام سطوة نظراتها السابرة. لم تبرح جمودهاالمثير, كانت غارقة في ظلمة الغرفة لا يكاد يظهر منها شيء سوى ذاك البريق الغامض المطل من نظراتها الواثقة. كان فيض بريقها يطغى على ذاتي الحائرة, سؤالها العجيب ظل يحوم حولي كسحابة عالقة في الأفق لا تبارح مكانها. لا أدري كم طال من الوقت كنا خلالها حجرين ساكنين متلفعين برداء صمت قاهر.
تأملتْفنجاني المقلوب بين يديها ثم عادت تنظر إلي بالعيون ذاتها. نقلتُ بصريالمرتعش بينها وبين فنجاني المقلوب ثم تنحنحتُ محاولا وضع حد لهذه اللعبةالسخيفة.
- ما أدراك أنني كنت ميتا؟
ظلت تتفحصني في برود مستفز, فيما كنت أغلي من الداخل كأنني جالس في قدر من الحمم.
تابعتُ في صوت خرج رخوا مرتعشا..
- إن كنت ميتا كما تزعمين..فكيف تراني ماثلا أمامك وكلي أنضح بالحياة ؟
انخرطتفي قهقهة مفاجئة طويلة كأنها آتية من أعماق الجحيم. ظننت لوهلة أنها لنتكف عن ذلك. كانت أسنانها الخربة الصفراء تلوح من ثغرها المتجعد الشفتين ,الضامر الوجه, الناتئ العظام. كانت جمجمة تقهقه في جزل شيطاني, يزيده ذاكالبريق المخيف هالة شر مستتر, تحسه لكنك لا تدري من أين ينبعث. أحسستبالكآبة تتعاظم في صدري, الجو الخانق العابق بروائح الزيوت والأعشابالغريبة يكتم الأنفاس, أعواد البخور المنزوية في أرجاء الغرفة تنفث غلالةنفاذة ضبابية تنعكس عليها الإضاءة الحمراء الضعيفة فتحيلها في لون دمويمخملي سابح ينتشر ببطء مضفيا على الغرفة سحرا فتاكا لا يقهر ..
لم أعد أحتمل الموقف, كرهت نفسي وكرهت تلك العرافة, وددت لو أقتلها كي أوقف صدى قهقهاتها العابثة. خرجت من الغرفة ساخطا, لاعنا نفسي, نادما على تهوري السخيف الذي جعلني في هذا الموقف الحرج. كنتشبه غائب عن الوجود,كنت مأخوذا بالجو الشيطاني الذي أسر جوارحي فبت لا أعيما أفعل. سؤالها يهاجمني في شراسة مثيرا في مخاوف عديدة. هل حقا ما تقولتلك العاهرة؟ هل حقا أنا ميت؟...لا...لا.. محال...خسئت تلك الفاجرة..لستبميت ..أنا حي أرزق..أنا حي أرزق..أنا حــ....
كان الشارع غاصا بالناس في شكل حلقة, سيارات متوقفة, لغط , هرج وصراخ.. وسطالحلقة, كان جسد شاب مسجى أرضا غارقا في دمائه. كان ممددا وسط الشارع,شاخصا بصره الفاقد للحياة نحو زقاق مظلم, ينتهي عند باب عتيقة يُنفث منبين عتباتها غلالة مخملية دموية..






منتدى الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مدونة الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

دليل الشروق الجزائري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://forum.dzaire.info
 
قصة العَرّافة (قصة قصيرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ الأفضل التعليمية المغربية :: منتديات الابداع الفني والادبي وتعلم اللغات :: المنتدى الأدبي :: منتدى القصة القصيرة-
انتقل الى:  
E3LAN CHOROUK
منتدى الشروق الجزائري www.chourok.net/vb